مسرحي اليوم مقفل… شعر أنور الخطيب

مسرحي اليوم مقفل
أنور الخطيب

أنور3

واقف خلف منصة
لا قصائدَ على مائدة الشعر
لا بوحَ شيطانة هاربة من وادي الظلام
لا سيداتٍ يسرّحن سحرهن في مرايا العقيق
لا مراهقين يمارسون هواية التصفيق
واقف بين صمتي واعتلال الطريق
وللعنة ما، قررت فتحَ بعض المغاليق
فوسْوَسَتْ لحتفي الحروف
لأقرأ ما قالت الكعبة للمنجنيق،
ارتبكت، وصرت في مرمى الحريقِ
وكدت أجثو: يا نارُ كوني ..
فتذكرت: مسرحي الآن مقفل،
والعيون تحملق بي
في انتظار ما يَدُلُّ لا ما يُدلّل
في انتظار ما يشير بإصبعين
للقتيل المقتّل
لدي كل الكلام واللا كلام
وقلبٌ منزّل
يرتل ما لا يرتَّل
مفعم بالخيانة والعشق
والقليل الضليل والكثير المضلَّل
تسللت نحو قلبي..
وجدته يلعب الشطرنج
يبدل خيلا هنا بقلعة هناك
يبدل نبض الحبيب بنبض الغريب
يفرش في الشرايين ما تيسّر من وطن ترمّل
انطلقت كباشق يمارس العشق
مع من تحِلُّ ومن لم تُحلّل
وقلت بعد ذاك الخراب المدلّل:
لأُلقي خطبة للفراغ المبجل
قد يقود الكلام إلى غريبين في شارع مبلل
إلى سائرين في قطار معطل
ثمة كأس تراودني منذ ستين مقتل
يرفعها الذاهبون في غيّهم
يرفعها العائدون من غيبهم
وأنا بين هذا وذاك رأسٌ معطّل
وفكرة، تكتسي ماءها
ساشربها الآن دفعة واحدة
بِصِحةِ الداخلين لحفلة زار ومنجل
بصحة المنتظرين في معقل تعقّل
بصحة من تسرب مني ولم يخنّي
من تسلل لي كالملاك
لأقتُلَه أو لأُقتَل
ففي الحالتين أمضي إلى حيث لعبتي:
كأس مليء بدمي
وكأس مليء بحنظل،
حروف تمارس البغي
أمام وجهي المغفّل،
لم يهدِني الوقت شالا لأستر أحرفي
هدّني العريُ والعجزُ لكنني اكتشفت:
مسرحي الآن مقفل.
لا أحد يقدمني للكراسي
فالكراسي منازل تتنزّل
ثمة لعبة غامضة منذ ولدت
من محفلٍ إثر محفل
لا أحدَ يصفق للاكلام المجوقل
ثمة صمتٌ منذ أبجدية التيه
والكر والفر، عبلة والمهلهل
صمت تناسل فرّخ فخر قبائل
شعرا يقبّل كف الولاة
إذا المال أقبل
صمت تنحنح صار حدودا نشيدا ومعقل
صمت تجشأ، صار حديث الحداثة،
ما بعد بعد الحداثة
صار للصمت مفردات
تقول ما لا يقوّل
تذكرت لعبتي والناسَ والحروفَ والكراسي
والمفرداتِ والدفوفَ والوحيَ المؤجل
وفجأة، قدمني هارب من قومه
كانوا يصنعون آلهة ويأكلونها
فقلت: لخولة أطلالٍ ..
ثم قدمني هارب إلى قومه
كانوا يصنعون آلهة فتأكلهم
فقلت: آن للفارس أن يترجل!
لم يصفق القادمون نحوي
ولا الخارجون مني
لم تستح الجهات
لم تشكل جملةً مفيدةً لهذا الشتات
تذكرت في غمرة العبث المحلَّل:
مسرحي اليوم مقفل.
#أنور_الخطيب

See More

 Comments
Aborozana Abdulkareem

Aborozana Abdulkareem

كما عودتنا لا تأتي الا بكل ابداع
1
Soad Assaf

Soad Assaf

مسرح اليوم مقفل في إستراحة المحارب
وغداً الفكر يصول ويجول في ساحات الحياة ليُحارب الظلم والفقر والخيانة والكفر المُبطّن والجهل المهيمن والهجرة داخل الأوطان وخارجها والعيش المُكدّر من قلة الناس الصادقين
إفتح الستارة اليوم و تأمّل الوجود من خلال شباكٍ يتيم ترى الله وحده فقط هو الرحمان الرحيم See More
2
Mutlaq Alshatop

Mutlaq Alshatop

سيدي …كلّ ما في المسرحِ مُرْسل… تَرَجّل ..قبل أنْ تبقي مجندل …أو بعيداً.. نحو أرضِ الثلجِ إرحلْ… اذهب بعيداً .. وقل ما شئت … بيتُنا كهفٌ عتيق .. من قديم الدهر مقفل… الترتيلُ في الاسواقِ لهواً … ها هنا دار القبيلةِ …ليس فيها مَنْ افاق .. ليس فيها من تَعَقّل…. رائع استاذ انور .. اتمني اني اصبت…………………
القبيله .. تناسخ الافكار والنمطيه تسود المجتمع
الكهف … تحجّر العقول ونمطيه شخصيه غير قابله للتغيير
السوق … الفوضي والمفردات العقيمه المبتذله يضيع في صخبها كل كلمة عظيمه
المسرح … تاريخ مشوش يختلط فيه الحق في الباطل…
الفكره مستوحاه من اوهام( فرانسيس بيكون) الاربعه
11
Linda Mch

Linda Mch

جميلة جداً…دام حرفك.
11
Haifa Fakhry

Haifa Fakhry

محبتي أيها المبدع
11
Naim Issa

Naim Issa

قمة في استدراج الماضي من خلال حوارية ذانية رائعة ترجمها التساؤل المحير.
دمت مبدعا متألقا ولازال المخبوء أغزر .
2
Issam Elkhatib

Issam Elkhatib

لا قصائد في حضرة الشعر المرتل لا تبوح بسر هاربة من رجس مغفل ولا تفوح منها سحر النساء المترفات بالعقيق ولا تلوح من مراياهن نزوة التصفيق لمن فروا من وادي الظلام العتيق…ولا فتية يمارسون التخفي في اعتلال الطريق واقف انت بين صمت يسد الأبواب وصوت يوصد الاقفال في المغاليق …هو الصدأ يعتري النفوس ام لعنة الحروف أمارة بشبهة البسوس او ناقة تجثم في رحى الطريق لا تبقي ولا تذر في مرمى الحريق !
وانت ترتل النار سلاما ومقاما والعيون تحملق فيك كمن يحمل قشة الغريق في اصبعيه فلا انت قادر ان تلجم الطوف الهادر ولا انت بقادر انت تقحم الطوق الأسر لكاهليك في انتظار ما لا يدلل وما يدل للكلام المقتل. .وقلبك على فطرة الخلق يرتل الكثير من ظل مظلل بالحق والقليل من كيد مضلل
سر بقلبك نحو مروج النفس واسرح أنا شئت كل الأرواح تزدان بخيلك في قلبك متسع للحبيب الطريب للغريب القريب لنبضك لا يلجم ما تيسر من عشق وما تعسر من وطن يلاقيك في أعلى القمم ترجل لا يوجد في ناموسك وطن ترمل ولا مضارب تقفل..فالمسارح يا صديقي تحل الحرام بحل مبجل ….!
فلا انت خطيب الفراغ ولا انت بكأس معسل ..ثمة عهر يراودهم منذ ستين مقتل وأكثر هم الزاءفون المارقون بغيهم يقودهم رأس معطل ..وثمة فكرة تأتي ولا تأتي على سرر ومحفل بصحة المنتظرين في الأدوار بصحة الداخلين في الأطوار تشبه عصرا تحلل ….وانت يا صديقي في الحالتين كاسين امرهما حنظل …واحد يلهو بقطرة ماء يراه غيثا يهطل واخر يمارس البغي ويستحيي وجها مغفل واخر يتقمص حرفا ويعري شعرا ترجل ..وأمة تتسابق الكراسي كقفير نحل تغزل وشهدها شاهدها وقطافها لا يتنزل ..ولا أحد يصفق للا كلام في أبجدية التيه والتحريف والتخريف المجوقل ..جهل تناسل ففرخنا قبائل تناحرت إذا الخير أقبل ..صمتنا رعينا ومعقلنا سنين عجاف وخراف وقطاف اينع زهرا فاكلناه وبات الخيل مؤجر والنصر مؤجل وكل شيء مبعثر………دمت مبدعا صديقي الأديب انور الخطيب…
22
Ibrahim Kassem Aoudi

Ibrahim Kassem Aoudi

بصحة الفارس الذي آنَ له أن يترجَّل ….. إبداع فكري وشعري
11
Wassila Mekki

Wassila Mekki

رائعة آداء وكلمات، نبرة الحزن التي اسبغتهاعلى الكلمات ،والموسيقى تبحثان عن كيفيةاستنطاق الحزن الرابض خلف اسوار قلب الشاعر الذي يريد قول
اشياء اخرى لكنه يستوقف المستمع بقوله مسرحي اليوم مقفل، كلمات كثيرة محكمة الترابط تشد على معان غاية في الالم ، البعض الذي يتسرب من الشاعر في حالات وعيه مؤلم للغاية ، وعادة ما نحب طي صفحة
الكلمات الكبيرة العابر ة للآلام نلوذ للصمت
كذلك يحاول الشعر، غير ان الكلمات تظل تنساب من مسامات الروح المعذبة، شكرا لك استاذ على فسحتك الدائمة.
1
Hadibi Aissa

Hadibi Aissa

في صوتك بحة ناي القصيدة ومفرداتك رسم معان جميلة، وفي كل مقطع من القصيدة توّلد قصيدة، ما أروعك وأنت تقول:

لم تستح الجهات See More

1
Fayez Fares

Fayez Fares

مسرحك لم ولن يقفل ما دامت قلوبنا تضجّ بشعركَ ..
11
Kamal Ahmad

Kamal Ahmad

كما قيل في التراث والموروث….الصمت أكثر وابعد صدى.. وأبلغ رسالة من الكثير من صخب وضجيج البوح من قبل بعض دعاة الابداع…وما إعلانك عن إغلاق مصاريع المسرح…إلا أنه إشهار ونداء وصرخة على افتتاح المسرح وللإلتئام على مقاعد النظارة …والتمتع والإستمتاع بمشاهد وعروض مسرحك الجميل…الذي يصول ويجول فوقه وعليه …عمق الفكر…وبلاغة الحرف…دمت مبدعا….
11

Charlie Madi

….لا يا صديقي …مسرحك لا يقفل …
11
جاسم الحمود

جاسم الحمود

استعراض بترتيب منثور متقن اللغة والايقاع،،لكل الاضاآت الوهمية والمضللة للاحداث التارخية وكشف التفاصيل المرعبة،،،تحياتى لك
1
Sara Bahzad

Sara Bahzad

كالعاده تمضي بنا الى ألما وراء ونثر على المعنى وجع الانام صديد أرواح تاهت بالكراسي ولعبه المسرح تنتشي بهم ،، واين المصير من ذاك و ذاك ! فراغ يلملمنا بصمت ،، ونسيت أن مسرحك اليوم مقفل 💔🌹🌹🌹🌹 قصائدك لا يكفي ان تقرا مره واحده بل مرارا حتى نشبع فضل المعنى لدينا ،، بوركت هذه الروح يا أبتي وأستاذي الغالي 🌹
1
ناصر درويش

ناصر درويش

لم يزرني الإلَهُ منذُ أن كتب أنور الخطيب شعرهُ وقرأته أنا ؛
وتدثرت بما به تعثرت وتبعثرت ؛
منتشياً بما لا يُسكر كالكلام …………
112
 
محمود جمعة

محمود جمعة

لك الشعر طيعا سلسلا لكنه عميق الفكر ممتع .. لله درك
1
Ahmed Alamir

Ahmed Alamir

عمق حزين، وجرح دفين، وحروف مسكونة بالعبرات، وكلمات محشوة بالمآلات، تستنطق عبق الحنين لما فات، حالمة بما هو آت، تستعطف الفاررس ألا يترجل، متوسلة إلى المسرح ألا يقفل … دمت مبدعا متألقا كما عودتنا، صديقي الشاعر الأديب أ/أنور الخطيب
22
Kadhejah Salamah Khalefah

Kadhejah Salamah Khalefah

ابداع في سرد الماضي وتاريخ عظيم وحاضر وواقع فوضى وانتظار مايخالف هذا الألم تحياتي واتمنى لك مزيدا التألق ووصف حاضرنا وماضينا بحروف وجمل لعلها تهدأ المتا واوجاعنا
11
Ahmad Khader

Ahmad Khader

أنور الخطيب شاعر يسكن الوجدان، ومبدع في الدفاع عن الحلم والقيم الجميلة، ينتمي شعره إلى أوجاعنا المريرة التي كشف عنها الواقع المعاش، إنه يبحث عن مصيره ومصير شعبه، فيجد أن المسرح مقفل،، إنه الزمن الذي لا يرحم أحداً.
11
نوار الشاطر

نوار الشاطر

مسرح شعرك
مفتوح الأفق
لا يمكن للسماء See More
1
حورية عبيدة

حورية عبيدة

وكيف يُقفل مسرح بطله يرفل بثوب الإبداع قصةً وقصيداً.. روايةً ومقالا؟!
كيف يُقفل مسرحٌ بطلُه حَواريّ عاشقٌ للكلمة الأنيقة المعتقة بنفثات حبر روح محتفية دوماً ببهيج الحياة رغم حزنه السرمدي؟!
كيف يُقفل مسرحٌ بنيانه مرمري مسكونٌ بترانيم ومزامير فسيفساء الحروف المقدسة؟!
طوباك شاعري وسعداك.. انهض وافتح مسرحك وقف عليه وأنت تتيه وتميس كطاووس..ً فالجمهور ينتظر منك مزيداً من ألق يراعك.. ولا يقبل الأعذار.
ً
1
Naim Issa

Naim Issa

مقفل على الذين لا يقدرون معنى الكلمة أو يحددون معالم الصورة الشعرية وأبعادها
ورسالة الكلمة ذات الدلالات ورموزها .
1
د.أديب حسن

د.أديب حسن

مبدع
1
Nada Hoteit

Nada Hoteit

بديع 🌹
1
لألئ المعرفة والأدب

لألئ المعرفة والأدب

كلماتك تعبر عما بي
تشابه إحساس
دمت با صديقي ودام حرفك .

الغيوم حتما تحمل المطر …

رائع صديقي الشاعر

11Sabah Al Saleh

Sabah Al Saleh

شمعة مضاءه استاذ انور بشعرك الرائع اذا كنت موجود او مسرحك مقفل …واتمنى ان يبقى مسرحك على مسرعية لاعطاء المزيد من الكلمات الرائعة … تحياتي
11
Madleen G Akkary

Madleen G Akkary

ايها الكبير
كم هزتني هذه القصيدة الأكثر من رائعة والتي ترجمها صوتك الحزين كم هزتني هذه الكلمات وجف حلقي وتخرسن لساني مالذي أقوله وأنا أرتجف أمام عملاق ركعت كل الكلمات عند قدميه والحروف كالفراشات تحوم حول قنديل فكره والمعاني راحت ترقص حوله
لك ألف تحية مودة وتقدير والف الف زهرة من الياسمين شكراً ايها الكبير
11
Hussein Kawtharani

Hussein Kawtharani

اجمل ما قرأت…ويكفي
11
Nagwa H. Elmaghrabi

Nagwa H. Elmaghrabi

نص يراقص ارواحنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *