عزفة الرب الأولى… شعر: جواد العقاد

عزفة الرب الأولى… شعر: جواد العقاد

عزفة الرب الأولى

شعر: جواد العقاد

في غيابك يهبطُ الشعرُ ثقيلًا على قلبي

ويُشرعه لغربان الاحتمال..

وفي حضورك تفردُ القصيدةُ جدائلها

فتفوح رائحةُ عطرك من لغتي

وتصير الموسيقى نهر قداسة يغتسلن فيه الغانيات

والكنايات فراشاتٌ حول جسدك الممسد بالأغاني،

الممشوق بحزن الآلهة.

أنا العاشق الأخير

أقول في نفسي:

هذه ليست امرأة

بل عزفةُ الرب الأولى على ربابة الانتشاء،

وحكمة نبي لم يؤمن به أحد.

يا موسيقى الرب

يا حكمة النبيين

لستُ مغرمًا بالنساء

لكني أستقي من فيض أنوثتك عذوبة.

يا امرأة الحلم

كلما مستني رجفةٌ

ألجأُ إلى المرايا؛

لأبحث عنك في ملامحي.

بعيدة أنت في سماوات التجلي

وعبدُك السكير مصلوبٌ في عُري الليل

فاض عليه الوجدُ مولاتي،

وتجنى التأويل.

-جواد العقاد

اترك تعليقاً